منتخب الشباب يخسر وديته الثانية أمام اوزبكستان

2019-09-17 19:52:16

خسر منتخب الشباب ت 19 لكرة القدم، تجربته الودية الثانية أمام نظيره الأوزبكي 0-2، في المباراة التى جرت اليوم الثلاثاء 17 أيلول، على ستاد الحسن في اربد، ضمن الاستعدادات للاستحقاقات المقبلة.

وكان اللقاء الاول الذي أقيم الاحد الماضي، انتهى لمصلحة الضيوف وبالنتيجة ذاتها. 

ومثل المنتخب: احمد الجعيدي، دنيال عفانة، ليث ابو رحال، محمد ابو سالم (جعفر النجار)، فيصل ابو شنب، مهند العرامشة، مهند سمرين، محمد ابو طه، اويس العبادي (احمد العقرباوي)، وسيم ريالات، سيف بشابشة (محمد عادل، عمار فتح الله). 

وبالتفاصيل، بدأت المباراة بفترة جس نبض، استمرت طويلاً، في ظل حرص الطرفين على نظافة الشباك، فتبادلا السيطرة على منطقة العمليات والهجوم على مرمى الأخر، ولكن دون تهديد حقيقي. 

مع مرور الوقت، بدأ المنتخب يستلم زمام الأمور تدريجياً، حيث نجح بفرض سيطرته على مجريات اللقاء، ليشكل خطورة كبيرة على المرمى الاوزبكي لكن دون تسجيل، بالمقابل عمل الفريق للضيف على إغلاق منطقته الخلفية والضغط على حامل الكرة. 

وفي الحصة الثانية تواصل السيناريو على ذات الايقاع بالدقائق الاولى، فغابت الخطورة عن المرميين؛ واقتصر اللعب وسط الميدان، بعد ذلك أصبحت الأفضلية للفريق للضيف الذي بسط أفضليته وأصبح هو الطرف الافضل، فكثف من طلعاته الهجومية ونجح من تسجيل الهدف الأول. 

بعد الهدف، مالت الألعاب للهدوء رغم بعض المحاولات التي لم تنجلي عن شيء، ليعود بعد ذلك الفريق الأوزبكي للخطورة والسيطرة وسط تراجع للاعبي المنتخب للمناطق الخلفية، ومع استمرار الضغط نجح الأوزبكي من تسجيل الهدف الثاني. 

وبين مدرب المنتخب بلال اللحام خلال حديثه للمسؤول الاعلامي، ان اللعب امام منتخبات متطورة مثل اوزبكستان يعتبر فرصة جيدة، فالفريق الضيف يمتلك عناصرة مميزة، ولديه هجوم قوي ودفاع منظم، ونحن بالمقابل حققنا ما كنا نطمح اليه رغم الخسارة، حيث خرجنا بالعديد من المكاسب والملاحظات التى سنقف عليها في قادم الأيام. 

وتابع، من المؤكد أن الهدف من المباريات الودية لا يقتصر على البحث عن النتيجة، بقدر الوقوف على مدى قدرة اللاعبين على تطبيق تعليمات الجهاز الفني خلال المباريات، وتحديداً الجوانب الفنية والبدنية والذهنية، بالاضافة لاكتساب الخبرة وتحديد مستوى الفريق من حيث القوة والضعف في خطوطه المختلفة. 

وختم اللحام، ان الجهاز الفني سيقوم باعادة تقييم هذه التجربة، للبحث عن السلبيات لتلافيها مستقبلاً، والايجابيات لتعزيزها، مشيراً الى ان المنتخب يضم كتيبة من اللاعبين القادرين على صناعة الفارق خلال الاستحقاقات المقبلة. 

يذكر ان المباراتين جاءتا ضمن خطة الاعداد للتصفيات القارية، مطلع تشرين الثاني المقبل، حيث حل المنتخب في المجموعة الخامسة مع البحرين "المستضيفة"، بنجلاديش، وبوتان.

وتعتبر محطة اوزبكستان هي الثالثة للمنتخب في مشواره الاعدادي للتصفيات الآسيوية، الأولى كانت معسكر تركيا، ومن ثم جاءت المشاركة ببطولة غرب آسيا، التى اختتمت في فلسطين نهاية آب الماضي، بمشاركة 6 منتخبات.