الامير علي يفتتح مهرجان مشروع تطوير كرة القدم الاسيوية "هدفنا المستقبل" غد الاربعاء

2016-07-30 11:22:25

عمان - بمناسبة يوم اللاجئ العالمي يقوم مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية (Asian Football Development Project)، بالتعاون مع اتحاد كرة القدم الأردني و مؤسسة إنقاذ الطفل (Save the Children) و مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) يوم غد الاربعاء بإطلاق مهرجان كرة القدم للواعدين بعنوان "هدفنا المستقبل" في العاصمة الأردنية عمان.

 

و يعد مهرجان "هدفنا المستقبل" مبادرة فريدة من نوعها تسعى الى تسليط الضوء على قضية الأطفال اللاجئين و النازحين المقيمين حاليا في الأردن، حيث يعد الاهتمام بالواعدين و الشباب أحد الركائز الأساسية لمشروع تطوير كرة القدم الآسيوية (AFDP) من خلال تنمية الشباب و تشجيع برامج المسؤولية الاجتماعية.

 

و من المقرر أن يفتتح الحفل نائب رئيس الفيفا و رئيس مجلس إدارة مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية (AFDP)، صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين، وسوف يضم الحدث مسؤولين من مؤسسة إنقاذ الطفل ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالإضافة إلى ممثلين عن الشركات الراعية للحفل.

 

و يشارك في المهرجان 500 طفل من سن 8-12 سنة من فتيان و فتيات الأردن و اللاجئين و عدد من نجوم الكرة الاردنية والمدربين العاملين باتحاد كرة القدم و مؤسسة انقاذ الطفل و مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حيث تبدأ الفعاليات الساعة الواحدة ظهرا و تمتد حتى الساعة الخامسة مساء و يتخللها العديد من الفقرات الهادفة من خلال استخدام كرة القدم كمنبر لصقل مهارات الأطفال الاجتماعية و بناء القدرة التعلمية و الحركية ومهارات الحياة الأساسية داخل و خارج الملعب بالإضافة الى تشجيع التقبل الاجتماعي و تكوين الصداقات.

 

و سيكون من ضمن الأطفال المشاركين لاعبون من مراكز الأمير علي للواعدين التي تم تأسيسها من قبل اتحاد كرة القدم الأردني لتلبية احتياجات الشباب وتنمية المجتمعات المحلية ورعاية الموهوبين.

 

و قال الأمير علي: "مشروع هدفنا المستقبل يجسد قيمة كرة القدم كوسيلة فعالة لتشجيع الترابط بين الناس بل و يعكس أيضا واقعنا أن الأردن كان ولا يزال يشكل واحة آمنة للنازحين واللاجئين من المنطقة" وأضاف الأمير علي: "هذا الحدث يمثل جهدا متواضعا من الاتحاد الأردني لكرة القدم و فريق عمل مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية لتسليط الضوء على شعار يوم اللاجئ العالمي لهذا العام ليس للاجئين الخيار، بل لك وبالتالي مذكرين أنفسنا بإنسانيتنا المشتركة و ضرورة تقديم المساعدة لمن يحتاجها".

 

و يشكل "هدفنا المستقبل" أول حدث دولي في كرة القدم يستخدم بروتوكول "مصافحة من أجل السلام"، حيش سيقوم الأطفال بتطبيقه في المباريات الجانبية و في دائرتين مكونتين من ٢٥٠ طفل.

و تولدت فكرة مصافحة من أجل السلام من خلال شراكة ما بين الاتحاد النرويجي لكرة القدم و معهد نوبل للسلام حيث تنص على أن يقوم الحكم و كابتنا الفريقين بالمصافحة في نهاية المباراة مباشرة بعد صافرة الحكم و ليس فقط في بدايتها.

 

و بهذا يشكل المهرجان المبادرة الثالثة للمشروع الذي أسسه سمو الأمير علي كهيئة شبابية غير ربحية، والذي كانت انطلاقته مطلع هذا العام في الفلبين من خلال توفير المعدات اللازمة لإعادة إطلاق مشروع كرة القدم لتطوير الناشئين “Kasibulan”، ثم أطلق مبادرته الثانية في تايوان لدعم برنامج خاص لتنمية مهارات الشباب والمدربين و اكتشاف الموهوبين.

ومن جانبه أكد مدير مؤسسة إنقاذ الطفل الدولية في الأردن، السيد تامر كيرلس "نحن بدورنا كمؤسسة إنقاذ الطفل نثمن مبادرة سمو الأمير علي والتي تؤكد على أن لغات التعلم وأدواته تتجاوز القلم والكتاب وأن الرياضة عموما وكرة القدم خصوصا هي أحد هذه اللغات التي يتعلم من خلالها الأطفال مهارات هي غاية في الأهمية للنجاح في حياتهم" . كما وثمن السيد كيرلس الدور الإنساني الذي تلعبه الأردن على الدوام قائلا "يستمر الأردن في حرصه على أن يقدم للأطفال على أرضه الخدمات التي تكفل نماءهم وتمكنهم من الشعور بالأمان، مقتسما بذلك موارده مع القادمين إليه بحثا عن الأمن". و أضاف ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن السيد أندرو هاربر:" يسعدنا أن ندعم مبادرة تجمع ما بين أطفال المجتمع المضيف و اللاجئين لما لها من دور في تشجيع التفاهم بين الثقافات و تظهر استمرارية روح العطاء و الكرم الأردني"